16
مشاركة

02 مايو 2021

بالصورطريق عمر يبني ويعمّر ويجلّل بيوت الله في قطاع غزة

 

سنوات طويلة انتظرت بيوت الله في قطاع غزة تعميرها وتجليلها لتكون على صورة وهيئة تليق بمقام المصلين وصلتهم بربهم، وما كان يمنع ذلك هو ضيق الحال وعدم توفر الامكانيات نتيجة الظروف الصعبة التي يمر بها أهل القطاع بسبب محاربة الاحتلال لهم ولمساجدهم.

غزة تكاد لا تخلو من شبر واحد لم يدنس بكيد الاحتلال الغاصب، طائراته اختطفت كل شيء حتى المسجد فأضحى دفينًا بين الركام، ليأتي برنامج طريق عمر بالخير والبشرى.

في حلقة التاسع عشر من رمضان جال برنامج طريق عمر على 10 مساجد في القطاع وهي مساجد (مسجد معاذ بن جبل، مسجد مصعب بن عمير، مسجد الأمين محمد، مسجد الرضوان – غزة، مسجد أهل الجنة، مسجد التقوى، مسجد الايمان، مسجد الصفا والمروة، مسجد النور، مسجد الرضوان – النصيرات) ليبث لها البشرى ببناءها وترميمها وتشطيبها وتجليلها وتزيينها، لكي تستقبل عباد الله بصورة تليق بهم.

مدير جمعية قوافل الخير علي المغربي تحدث قائلاً:" من هذه الأماكن نسمع رسائل الرحمة وكلمات تبث الحياة في ثنايا الروح، بين جدرانها يولد النور في القلب المنطفئ، هي بيوت الله فيها يذكر اسمه وتعلو كلمة الحق، ولأن الله تعالى استخدمنا لخدمة بيوته على الأرض، سنحمل هذه الأمانة بثقلها لكم".

وأوضح أن برنامج طريق عمر صال وجال بين ربوع أهل الخير في دولنا العربية والاسلامية لتحصيل وجلب ما يمكن توفيره لتعمير بيوت الله، فكان التوفيق من الله عز وجل، بتوفير صدقات لتعمير 10 مساجد بالقطاع.

وقال "يا إنسان كن مدادًا للعطاء بلا ثمن، سرّ على قدميك باتجاه من أعطاك القدمين وانظر اليه بكلتا عينيك ، ثق بأنه لن يعينك في هذا العالم الكبير سوى الذي خلقك فافعل الخير من دون سبب وافتح بيوتًا لله يذكر فيها اسم الله أناء الليل وأطراف النهار واعمل كما قال رسول الله " من بنى لله مسجدًا ولو كمفحص قطاة بنى الله له بيتًا في الجنة".

وأردف قائلا "هنالك أناس على ظهر البسيطة تبتغي الأجر من الله، تشق طريق عمر فتحيا تحت مظلة العطاء، تؤسس جيل القرآن وتفترش الأرض بصدقتها وعملها ، هذه الأيادي نور الله يرعاها، والخير معقود في يمناها".

وختم "لتُبنى النفوس في بيوت الله من جديد وتحلق القلوب مع القرآن وهديه فيقرأ أجل وأطهر كلام على وجه الأرض،، نقول لأهل الخير جودوا بأموالكم وصدقاتكم فهذه الأرض باركها الله في كتابه، اغتنموا فرصة الأجر والخير فهناك الكثير في قطاع غزة ينتظركم".