16
مشاركة

23 نوفمبر 2020

بالصور(400) منزلاً .. ولازال العطاء مستمرًا

غزة - قوافل الخير

افتتحت جمعية قوافل الخير، نوفمبر 2020، منزل عائلة متعففة في مدينة رفح ليحمل هذا المنزل رقم (400) في سلسلة مشاريع الترميم والبناء التي تنفذها الجمعية لصالح العائلات الفقيرة في قطاع غزة.

عائلة "أبو عاطف" الكريمة هي صاحبة هذا الرقم الجميل، حيث أضيفت فرحتها الكبيرة إلى فرحة مئات العائلات الفقيرة التي تعيش اليوم حياة كريمة بعد بناء وترميم وتشطيب منازلها.

وبمناسبة الوصول إلى هذا الرقم، قال رئيس مجلس إدارة جمعية قوافل الخير منصور ريان: الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات، اليوم نغلق على رقم 400 بيت ما بين بناء كامل وترميم وتشطيب، في مشوارنا الخيري الطويل حققنا الآمال وأزلنا الآلام وزرعنا الفرحة لأجيال وأجيال.

وأضاف: "لم يكن الطريق إلى هذا الرقم سهلاً، فقد واجهنا التحديات وتغلبنا على الصعاب، وتحركنا في كل اتجاه، لتبديل المعاناة الكبيرة التي شاهدناها في بيوت الفقراء إلى فرحة، ووفقنا الله إلى ذلك".

وأكد أن قوافل الخير لم تتوقف لحظة عن خدمة أهلنا الكرماء في قطاع غزة وستواصل العمل بكل عزيمة وإرادة، دون كلل أو ملل، حتى يصل الخير إلى أعداد أكبر.

مدير الجمعية علي المغربي؛ أكد في هذه المناسبة، أن عمل الخير من الأشياء التي يحبها الله سبحانه وتعالى، وأمرنا بها كي نفوز برضاه والجنّة، كما أن رسولنا الكريم حث على عمل الخير، والالتزام بكل ما يوصل إليه، لأنّ الخير من الأشياء التي ترفع من قدر الإنسان، ويجعل الحب والوئام يسود في المجتمع.

وأكد أن قوافل الخير تختتم اليوم تسليم 400 منزل لعائلات فقيرة في قطاع غزة، حيث تضم هذه المنازل آلاف المواطنين الذين تبدلت معاناتهم إلى فرحة وأمل بالحياة.

وأشار إلى أن قوافل الخير تواصل اليوم العمل الخيري بكل قوة، فبعد تسليم منزل رقم أربعمائة، تم التوقيع على ترميم وتشطيب 20 منزلا في قطاع غزة قبيل الدخول الفعلي لفصل الشتاء.

وشكر المغربي أهل الخير في فلسطين والدول العربية والإسلامية وكافة بقاع الأرض الذين لم يتأخروا لحظة واحدة في إزالة الألم والحزن والمعاناة ورزع الأمل والفرحة وحب الحياة، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن كثير من العائلات الفقيرة لازالت تنتظر صدقات أهل الخير لانهاء معاناتها.

وحول منزل عائلة أبو عاطف، قال مدير قسم المشاريع في الجمعية المهندس بهاء بارود: إن قوافل الخير عملت على بناء منزل كامل على مساحة 100 متر مربع مكون من طابق أرضي باطون يضم 3 غرف ومطبخ وحمام وصالون وطابق أول يضم غرفتين ومطبخ وحمام وصالون، مع اتمام كافة أعمال التشطيب.

وأشار الى أن العائلة المكونة من 10 أفراد كانت تعيش في منزل متهالك من الصفيح، لا يقيها حر الصيف ولا برد الشتاء ولا يحمها من القوارض والحشرات.

وأكد أن الجمعية سلمت المنزل في أجواء من الفرحة التي انتابت جميع من حضر من قوافل الخير وأصحاب المنزل الكريم والشخصيات الاعتبارية وأهالي المنطقة.